moharwasso

منتدى يتعامل مع كل شئون الشباب والانترنت والبرمجيات وصيانه الحاسبات
 
الرئيسيةالرئيسية  ويكبيديا عمرويكبيديا عمر  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
نساعدك لعمل الابحاث للدراسات الخاصة بك للماجستير والدكتوراه لمزيد من التفاصيل على الايميل التالى mged122@hotmail.com او على التليفون 0020121631966
عقود صيانه للأفراد والشركات باسعار خيالية صيانه الـ software & hardware للكمبيوتر باسعار خيالية للكمبيوتر باسعار خيالية لمزيد من التفاصيل ارجو الاتصال على التليفون 0121631966 002 او على الايميل mged122@hotmail.com
كتب فى الفلسفة بسعر مغرى سعر اى كتاب ثلاث جنيهات لمن يرغب بقائمة اسماء الكتب علية التواصل عن طريق moharwasso@yahoo.com 01221631966 - 01098470385

شاطر | 
 

 قصة ياسمين - قصة مؤثرة جداً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ


عدد الرسائل : 1225
تاريخ التسجيل : 07/03/2008

مُساهمةموضوع: قصة ياسمين - قصة مؤثرة جداً   الأربعاء سبتمبر 12, 2012 10:39 am

كان ذلك في يوم من أيام صيف 1996 في مدينة الدمام في المملكة العربية السعودية
وبالتحديد في فندق الأوبوروي ..
حيث كنت على موعد مع صديق لشرب القهوة العربية بعد صلاة العصر . وصلت إلى الفندق وتحديداً إلى قاعة المقهى المكيف الجميل ذي الديكورات الخلابة وذلك قبل الموعد بساعة .. دخلت المقهى ولم أكن اعرف أين اجلس أو انظر ، إلا أن جمال المكان شدني للتجوال في أنحاءه لرؤية كل زاوية فيه ،

وبالفعل تنقلت بين روعة الفن والديكور والأعمال الخشبية والزجاجية الجميلة حتى
وصلت إلى زاوية في آخر المقهى حيث وضع أثاث جميل وهادئ الألوان..وإضاءة خفيفة
جدا ، ولا يرى الإنسان هناك إلا صفحة الوجه.. شدني ذلك الديكور الرائع ..

وتقدمت قليلا وبهدوء شديد إلى الجالس على تلك الأريكة ، فقط لكي أهنئه على حسن
اختياره لتلك الزاوية.. ولكنني رأيت رجلا في الخمسينيات نحيف الوجه..قد خط فيه
الزمن خطوطه..وعيناه غائرتان ومليئتان بدمعتين من الحجم الكبير جدا..وكان يجاهد
لكي يمنعها من التدحرج على خديه.. تقدمت إليه فرايته غارقا في فكر بعيد جدا
..يخترق بنظرته الخمسينية ما وراء الفندق والدمام والكرة الأرضية كلها..

فقلت
له: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

فنظر إلي نظرة استغراب لأنه لا يعرفني ولا اعرفه..

وقال: وعليكم السلام..وسكت..

فقلت له: هل يمكنني الجلوس على الأريكة المقابلة أم أنها محجوزة ؟!.

فقال كالمنزعج لانقطاع حبل أفكاره: لا..نعم..تفضل..تفضل.
. فعرفت من طريقة كلامه بأنه من أهل الشام وبالتحديد من لبنان..فجلست وأنا ساكت..ولكن كيف للثرثار بان يجلس دون تعذيب لسانه..فقلت:
عفوا..ولكن لماذا تعذب عينيك وتمنع دمعتيك من التدحرج على خدك..لو كنت مكانك
لأرحت عيني من تحمل حرارة الدمع الحزينة وأرسلتها على خدي .. فما إن سمع كلامي
حتى تدحرجت الدموع على خديه وسلكت التقاطيع الكثيرة في وجهه ولكنه لم يمسحها
بمنديل ..

قلت: لابد انك تذكرت أناس أعزاء عليك!!

قال: وما يدريك ؟! قلت: أرىمعزتهم في عينيك ومحياك..

قال: نعم أعزاء جدا جدا ..

قلت: ومتى ستلتقيهم؟
قال: والله أتمنى في كل لحظة السفر إليهم ولكن المسافة بعيدة جدا جد ..

قلت: وأين سكانهم؟
قال: آخر لقائي بها كان في أمريكا قبل ثلاث سنوات ولكننا افترقنا فلم نكن نلتقي إلا في المنام أو الاحلام ..
لنتكملة قراءة القصة ارجو الرد على الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moharwasso.montadalhilal.com
 
قصة ياسمين - قصة مؤثرة جداً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
moharwasso :: متجر الكتب الالكترونية :: القصص والروايات المصرية والعربية والعالمية-
انتقل الى: